الاستقامة
مرحبا بالزائر الكريم عليك بالتسجيل اولا للمشاركة في المنتدى

الاستقامة

بسم اللة والصلاة والسلام على من لانبي بعده الاستقامة هي سلوك الصراط المستقيم
 
الرئيسيةالبوابةالأحداثالمنشوراتبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
حديث الفتن
المواضيع الأخيرة
» حديث كيف تعرف انك احسنت
الخميس ديسمبر 13, 2018 10:16 am من طرف ابوانس

» الباحت القراَني
الأربعاء ديسمبر 12, 2018 11:21 am من طرف ابوانس

» صفحة الاحاديث الصحيحة لبخاري ومسلم
الثلاثاء نوفمبر 06, 2018 11:15 am من طرف ابوانس

» شروح متون العقيدة
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 10:15 am من طرف ابوانس

» نواقض الاسلام العشرة
الأحد يوليو 01, 2018 10:29 am من طرف ابوانس

» لااله الاالله وشروطها
الأحد يوليو 01, 2018 10:06 am من طرف ابوانس

» مجموعة نقاط مهمه حول العقيدة السلفية
الأحد يوليو 01, 2018 9:36 am من طرف ابوانس

» الايمان واركانه
الأحد يوليو 01, 2018 9:30 am من طرف ابوانس

» التوحيد واقسامه
الأحد يوليو 01, 2018 9:26 am من طرف ابوانس


انشاء منتدى مجاني



أفضل الكلمات الدليلية الموسومة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 العقيدة الإسلامية وأثرها في بناء الفرد والمجتمع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوانس
Admin
avatar

عدد المساهمات : 31
نقاط : 84
تاريخ التسجيل : 09/10/2014
العمر : 52
الموقع : http://astkama.rigala.net

مُساهمةموضوع: العقيدة الإسلامية وأثرها في بناء الفرد والمجتمع   الأربعاء يونيو 06, 2018 10:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي بعث محمداً بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيداً . وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً مزيدا . … أما بعد .

فأسأل الله -جل وعلا- أن يجعلنا ممن إذا أُعطي شكر ، وإذا ابتلي صبر ، وممن إذا أذنب استغفر . وأسأله -سبحانه وتعالى- أن يُعيذنا من مضلات الفتن ، وأن يجعلنا من الذين اهتدوا بهداه . نعوذ بك ربي أن نَضل أو نُضل أو نَذل أو نُذل ، أو نَجهل أو يُجهل علينا اللهم فأعذنا .

مقدمة

أهمية العقيدة في حياة المسلم :

هذا وإن موضوع هذا الكتاب موضوع مهم؛ لأنه متصل بالعقيدة ، وبيان عقيدة الإسلام أهم وأوجب ما يتعلمه العبد؛ لأن بها صحة إيمانه وصحة إسلامه ، والعبد بلا عقيدة كالجسد بلا روح؛ لأن العقيدة هي أساس قيام الأعمال .

فكل عمل ليس على أساس عقدي صحيح ، فهو غير مقبول؛ لأن الله -جل وعلا- قال لنا : ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ آوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [ سورة النحل : الآية 97 ] قال جل وعلا : ﴿ مَنْ عَمِلَ ﴾ ، ثم قال﴿ وَهُوَ مُؤْمِنٌ ﴾ فلا بد في العمل من أن يكون العبد مؤمناً . ومعنى كونه مؤمناً أن يكون ذا عقيدة صحيحة عقيدة إسلامية واضحة التي هي عقيدة الإيمان .

العقيدة الإسلامية وأركان الإيمان الستة :

ولهذا قال لنا علماؤنا -علماء أهل السنة والجماعة : إن العقيدة الإسلامية مبنية على فهم أركان الإيمان ، فمن آمن بأركان الإيمان الستة ، وحقَّق ذلك فقد حقَّق العقيدة الحقة ، وأركان الإيمان هي أركان العقيدة .

فإذا اعتقد العبد الاعتقاد الصحيح في الله -جل وعلا- فآمن بالله -جل وعلا- ربًّا وآمن به -جل وعلا- إلهاً واحدا لا شريك له ، وآمن بأسماء الله وصفاته وأنه سبحانه لا مثيلَ له في أسمائه وصفاته ولا نِدَّ له ولا سَمِيَ له ولا كفؤ له ، وآمن بأنه –سبحانه- أرسل رسلاً جعلهم هداة إلى الخلق ، هداة للخلق إلى الله -جل وعلا- فمن أطاعهم استحق الجنة ومن عصاهم استحق النار ، وآمن بكل رسول أرسله الله -جل وعلا- وآمن بالملائكة وآمن بالكُتُب ، وآمن باليوم الآخر ، وآمن بأن القدر خيره وشره من الله تعالى ، فإنه على خير؛ لأن هذه الأركان هي أركان الإيمان التي هي أساس عقيدة الإسلام .

ولهذا إذا سئل المسلم ما هي العقيدة؟ فليجب بأن العقيدة هي أركان الإيمان الستة . ومَن فهم هذه الأركان الستة ، وفهم تفصيل الكلام حولها فقد علم العقيدة الإسلامية؛ ولهذا بنى علماؤنا -رحمهم الله تعالى- بيان العقيدة الإسلامية – عقيدة أهل السنة والجماعة على ما دلت عليه النصوص . بنوها على أركان الإيمان الستة وما يتصل بذلك من مباحث كما سيأتي مبيناً إن شاء الله تعالى .

أهمية دراسة العقيدة للفرد المسلم :

ومن ثَمَّ أؤكد على أهمية دراسة هذا الموضوع ، وأنه يجب على كل واحد منا أن يعتني بالعقيدة ، يعتني بها حفظاً ، ويعتني بها تعلماً . ولا عيب على كبير أن يجلس إلى أهل العلم يتعلم العقيدة بجميع ما في أركان الإيمان من مباحث؛ لأن هذا ينور قلبه ، فكلما قويت العقيدة قوي نور القلب؛ لأن حقيقة العقيدة هي ما يُعقد عليه القلب من المعلومات من الأخبار من الاستسلام لله جل وعلا؛ لأن الإيمان بالله -جل وعلا- وبملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخر وبأن القدر خيره وشره من الله تعالى يعقد قلب المسلم على أمر صحيح لا غلط فيه .

وأما إذا لم يعقد المرء قلبه في الله -جل وعلا- على معتقد صحيح إما من جهة استحقاقه -جل وعلا- للألوهية وحده ، أو من جهة نفي بعض الأسماء والصفات أو تحريف ذلك أو عدم الاستسلام لما دلت عليه النصوص ، أو قدَّم العقل على كلام الحق -جل وعلا- فإنه لا يكون قد حقَّق الإيمان بالله تعالى .كذلك إذا لم يؤمن بما جاءت به النصوص في الكلام على اليوم الآخر ، وأجرى ذلك على ظاهره لأنه أمر غيـبي فإن قلبه لم يعقد على الإيمان عقداً صحيحاً .

ولهذا نرى أن كثيراً من أهل العلم يعبرون عن العقيدة والإيمان -في مثل هذا الموضع- بقولهم : هذا عَقْد الإيمان- أي هذا الذي يكون معه المؤمن عاقداً قلبه على الإيمان . وإذا عقد المسلم قلبه على علم فإن هذا يعني المحافظة عليه ، وعدم انفكاك القلب عنه .

منهج أهل السنة والجماعة في العقيدة مبني على نصوص الكتاب والسنة :

ومن ثَم نعرض لبيان العقيدة الإسلامية على منهج أهل السنة والجماعة بعامة . ومنهج أهل السنة والجماعة مبني على دلالات النصوص؛ لهذا بنوا عقيدتهم على أركان الإيمان ، بل وبنوا اعتقادهم في كل الأخبار الغيبية وما ينبني عليها على الاستسلام للنص . وهذا أصل مبدئي عظيم ، فَارَق فيه أهلُ السنة والجماعة غيرَهم ، فقد اختلف الناس في تحديد مصدر الاعتقاد .

وأهل السنة من الصحابة رضوان الله عليهم ، والتابعين لهم بإحسان ، ومن تبعهم ، وأئمة الإسلام كالإمام مالك والشافعي وأحمد وسفيان الثوري وسفيان بن عيينة والليث والأوزاعي وإسحاق وابن خزيمة وجماعات وابن جرير وجماعات أئمة الإسلام قالوا : العقيدة تُبنى على الكتاب وعلى صحيح السنة ، أي ما ثبت من السنة .

وأما غيرهم فقالوا : مَصْدر تَلَقِّي العقيدة الإسلامية العقل أولاً ، ثم النص ثانياً . فقدموا العقل على ما دلت عليه النصوص لشبهة قامت عندهم في ذلك . ولكن الحق أنه لا أحد أعلم بالإخبار عن نفسه -جل وعلا- وعن رسله عليهم السلام ، وعن ملائكته و عن الأمور الغيبية من الله -جل وعلا- . فهل ثَم أعلم من الله جل وعلا؟ هل ثَم أصدق من الله -جل وعلا-؟

هو سبحانه أصدق وأعلم مَن يُخْبر عنه -جل وعلا- ﴿ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا ﴾ [ سورة النساء : الآية 87 ] ،﴿ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا ﴾ [ سورة النساء : الآية 122 ] . فيجب الاستسلام لله -سبحانه وتعالى- ولخبره ، فما أتانا منه -جل وعلا- من الأخبار فهو المصدَّق ، كما قال سبحانه : ﴿ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾ [ سورة الأنعام : الآية 115 ] ، صدقاً في الأخبار ، وعدلاً في الأمر والنهي . فكل خبر أخبر الله -جل وعلا- به ، وأخبر به رسوله صلى الله عليه وسلم فهو صدق وحق .

http://salehalshaikh.com/wp2/?p=734

_________________
ابوانس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://astkama.rigala.net
 
العقيدة الإسلامية وأثرها في بناء الفرد والمجتمع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستقامة :: العقيدة الاسلامية :: منتدى العقيدة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: