الاستقامة
مرحبا بالزائر الكريم عليك بالتسجيل اولا للمشاركة في المنتدى

الاستقامة

بسم اللة والصلاة والسلام على من لانبي بعده الاستقامة هي سلوك الصراط المستقيم
 
الرئيسيةالبوابةالأحداثالمنشوراتبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
حديث الفتن
المواضيع الأخيرة
» شروح متون العقيدة
الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 10:15 am من طرف ابوانس

» نواقض الاسلام العشرة
الأحد يوليو 01, 2018 10:29 am من طرف ابوانس

» لااله الاالله وشروطها
الأحد يوليو 01, 2018 10:06 am من طرف ابوانس

» مجموعة نقاط مهمه حول العقيدة السلفية
الأحد يوليو 01, 2018 9:36 am من طرف ابوانس

» الايمان واركانه
الأحد يوليو 01, 2018 9:30 am من طرف ابوانس

» التوحيد واقسامه
الأحد يوليو 01, 2018 9:26 am من طرف ابوانس

» فضل صيام الستة من شوال
الثلاثاء يونيو 19, 2018 12:50 pm من طرف ابوانس

» العقيدة الإسلامية وأثرها في بناء الفرد والمجتمع
الأربعاء يونيو 06, 2018 10:24 am من طرف ابوانس

» مبداء الاستقامة
الثلاثاء مايو 29, 2018 12:49 pm من طرف ابوانس


انشاء منتدى مجاني



أفضل الكلمات الدليلية الموسومة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 علم العقيد والتحذير من المبتدعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوانس
Admin
avatar

عدد المساهمات : 28
نقاط : 75
تاريخ التسجيل : 09/10/2014
العمر : 52
الموقع : http://astkama.rigala.net

مُساهمةموضوع: علم العقيد والتحذير من المبتدعة   الخميس أبريل 13, 2017 9:55 am

اسماءعلم العقيدة عند أهل البدع:
أطلَق أهل البدع والأهواء على عِلم العقيدة بعض الإطلاقات البدعيَّة التي تتضمَّن معاني فاسدةً؛ كتسمية العقيدة بـ"عِلم الكلام"، وعِلمُ الكلام هو ما أحدثه المُتكلِّمون في أصول الدِّين مِن إثبات العقائد بالطرُق التي ابتكَروها، وأعرَضوا بها عما جاء الكتابُ والسنَّة به.
وقد تنوَّعت عبارات السلف في التحذير من الكلام وأهله؛ لما يُفضي إليه مِن الشُّبهات والشُّكوك؛ حتى قال الإمام أحمد: "لا يُفلِح صاحب كلام أبدًا"، وقال الشافعي: "حُكمي في أهل الكلام: أن يُضرَبوا بالجريد والنِّعال، ويُطاف بهم في العشائر والقبائل، ويقال: هذا جزاء مَن ترَك الكتاب والسنَّة، وأقبَل على عِلم الكلام"
وأُطلِق على العقيدة: "الفلسفة"، وهذا باطل؛ لأن الفلسفة بُنيَت على أقوال الناس، والعقيدة مبنيَّة على النقل مِن كتاب أو سنة، والعقيدة الإسلامية كلها حقٌّ، أما الفلسفة، ففيها الحق والباطل، وما يُسمى بالفلسفة الإسلامية هو عِلم الكلام في صورته المتأخِّرة التي تأثَّرت بالفلسفة الإغريقيَّة[.
وأُطلِق على العقيدة: الإلهيات، وهي ما يتعلَّق بذات الله - تعالى - وصفاته، وهذه التسمية فيها باطل؛ لأن الإلهيات هي الجانب الفلسفي الغَيبي المتعلِّق بالإله عند الغربيِّين، وهذا اللفظ حكمه حكمُ الفلسفة وعلم الكلام؛ لأنهم يَقصدون بالإلهيات كل كلام في غير عالَم الشهادة يتعلَّق بالله - سبحانه وتعالى - سواء في وجوده، أو في وحدانيَّته، أو في أسمائه وصفاته.
وأولئك لا يَعرفون أيَّ معنى مِن معاني الإثبات الشرعي فيما يتعلَّق بالأسماء والصفات؛ فلذلك يتكلمون فيها بالغيب وبالفلسفة، ويُسمُّون هذا كله بالإلهيات[فالمقصود بالإلهيات عندهم فلسفات الفلاسفة، وكلام المُتكلِّمين والملاحِدة فيما يتعلق بالله - عز وجل - وإلا فشيخ الإسلام ابن تيمية له كتاب "الإلهيات".
وأُطلق على العقيدة: "ما وراء الطبيعة"، "ما وراء الغيب"؛ يَقصدون الغيبيَّات، وهذا باطل؛ لأنه ليس كل الغيبيات وراء الطبيعة، فكثير مِن الغيبيات في الإنسان نفسِه، لكن هم عبَّروا بما وراء الطبيعة عن الإلهيات، فسمَّوا الإلهيات: ما وراء الطبيعة وهي قريبة مِن معنى الإلهيات، ويُطلِق الناس على ما يؤمنون به ويَعتنقونه مِن مبادئ وأفكار: "عقائد"، وإن كانت باطلة أو لا تَستنِد إلى دليل عقلي ولا نَقلي
وأُطلق على العقيدة: "الفكر الإسلامي" و"التصور الإسلامي"، وهذا باطل؛ لأن الإسلام ليس مجموعة أفكار، لكنه وحيٌ منزَّل مِن عند الله، والفِكر والتصوُّر قابل للطرح والمناقَشة، قد يَصحُّ وقد لا يَصح والعقيدة الإسلامية توقيفيَّة لا مجال للرأي فيها، والفِكر والتصوُّر يَقبل الصواب والخطأ، والعقيدة الإسلامية شأنها شأن باقي الدِّين الإسلامي: العِصمة مِن الخطأ.
هذا، والحمد لله الذى بنعمته تتمُّ الصالِحات.
النهاية
بقلم الدكتور : ربيع أحمد  منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://astkama.rigala.net
 
علم العقيد والتحذير من المبتدعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاستقامة :: العقيدة الاسلامية :: منتدى العقيدة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: